مواعيد البرامج

شدا فيسبوك

شدا تويتر


النظام: لا زيادة لرواتب الموظفين .. وأن كانت فالأولوية للميليشيات
معلومات عن المحتوى بتاريخ 18/05/2017 ▪ التعليقات (0)

شدا اللحرية - أعلن وزير المالية في حكومة نظام الأسد “مأمون حمدان” أنه لا يوجد في الوقت الراهن ولافي المستقبل القريب خطة لرفع أجور الموظفين، مؤكدا أن الأولوية الحالية لقوات الأسد والميليشيات.

وقال “حمدان” في حديث صحفي أمس، إن خزينة المالية تعاني من عجز، مؤكدا بأنه لا يوجد أي خطة حالية أو قدرة على رفع أجور الموظفين في ملاك حكومة النظام.

وأعتبر بأن الأمر يحتاج إلى دراسة معمقة وإن كان هناك فائض في الخزينة فإن الأولوية تعود إلى قوات الأسد وميليشيا ما يسمى” الدفاع الوطني”.

من جهة أخرى نقل عن المحلل الاقتصادي السوري محمود حسين، في حديث لصحيفة “العربي الجديد” قوله، إن “هذا التصريح من قبل حكومة النظام ليس بجديد فمنذ بداية العام الجاري تم الإعلان عن عدم وجود أي زيادة في عام 2017،مضيفا إلى ذلك: “الجديد في وقاحة الإعلان أن الأولوية للجيش”.

وتابع المحلل الاقتصادي بالقول: “معروف أن خزينة النظام خاوية، بعد تراجع الموارد وامتناع حلفائه حتى عن إدانته وعجز الموازنة العامة لأكثر من 650 مليار ليرة، لكن كل ذلك لا يبرر للنظام تثبيت الأجور وترك الأسواق عرضة لجشع تجار الأزمة، وكأنه يقول للسوريين، ارحلوا ولا مجال للعيش بسورية للفقراء”.

وتعاني شريحة الموظفين في مناطق سيطرة النظام من هوة كبيرة بين الدخل والاسعار حيث أن متوسط الراتب الشهر لا يتجاوز الـ25 الف ليرة سورية ويساوي 50 دولار امريكي.

وتقول تقارير في الأمم المتحدة بأن الحد الادنى لعائلة سورية مكونة من اربعة افراد، تحتاج شهريا لمبلغ 125الف ليرة ما يساوي 250 دولار لتكون موازية لخط الفقر العالمي المقدر بدولارين أثنين يوميا للفرد وكذلك تماشيا مع الاسعار المرتفعة في البلاد والتي زادت باكثر من 50 ضعفا في بعض المواد الأساسية .


اترك تعليقك
التعليق