A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 257

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

موقع قناة شدا الحرية

مواعيد البرامج

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

شدا فيسبوك

شدا تويتر


انتهاء المرحلة الثالثة من تهجير حي برزة الدمشقي
معلومات عن المحتوى بتاريخ 21/05/2017 ▪ التعليقات (0)

شدا الحرية - انتهت المرحلة الثالثة من تهجير أهالي حي برزة على الأطراف الشرقية لدمشق.

ودخلت الحافلات لنقل الدفعة الثالثة من المقاتلين، وبعض أفراد عائلات في حي برزة تمهيداً لإخراجهم باتجاه إدلب.

القافلة المؤلفة من 33 حافلة، تضم قرابة 1700 شخص، معظمهم من النساء والأطفال.

وكان النظام قد أعلن عن إنجاز جميع بنود اتفاق التهجير الذي توصلت إليه مع فصائل المعارضة السورية، لإخراج المقاتلين من منطقة القابون على الأطراف الشرقية لمدينة #دمشق.

وفي حمص، انتهت المرحلة الأخيرة من اتفاق تهجير السكان من حي الوعر، حيث نقلت حافلات مقاتلين وعائلات إلى الشمال السوري، على أن تدخل الشرطة العسكرية الروسية الحي.

وتقل الحافلات الأهالي من داخل الحي إلى شماله، حيث تفتش قوات  نظام الأسد الأمتعة، وبعدها يبدأ سكان حي  الوعر صعودهم الباصات التي تنقلهم إلى مكان بعيد عن بيوتهم.

وهذه الجولة الـ12 من التهجير_القسري لسكان حي #الوعر، الذين حملوا ما استطاعوا من أغراض بيوتهم وانتقلوا للسكن في مخيمات قرب مدينتي #جرابلس و #إدلب.

وتضم مرحلة التهجير الأخيرة نحو 2500 شخص بينهم 400 شاب والباقي نساء وأطفال وكبار في السن.


اترك تعليقك
التعليق