مواعيد البرامج

شدا فيسبوك

شدا تويتر


“لحن الحياة” لأطفال جنوب العاصمة دمشق
معلومات عن المحتوى بتاريخ 12/08/2017 ▪ التعليقات (0)

شدا الحرية - أقام مركز صديق الطفل التابع لمركز وتد للتنمية والتدريب نادي صيفي لأطفال جنوب العاصمة في بلدة يلدا تحت عنون “لحن الحياة ” .

وقدم النادي للأطفال أنشطة ترفيهية وتعليمية ورياضية ودعم نفسي وتدريب على مهارات الكشافة بهدف تعزيز الثقة بالنفس والشعور بالمسؤولية ، ونقل الطفل من بيئة مضطربة إلى بيئة أمنة.

ضم النادي 150 طفل وطفلة تتراوح أعمارهم بين سن التاسعة وسن الثانية عشر وتم افتتاحه في إحدى مدارس بلدة يلدا بعد إن تم تجهيزها بملعب كرة قدم وقسم لألعاب الأطفال وقاعات للدروس والرسم والإشغال اليدوية والموسيقى والمسرح والتصوير الفوتوغرافي حيث يقدم النادي إلى جانب الأنشطة الترفيهية دروس تعويضية في اللغات العربية والانكليزية والفرنسية بالإضافة لدروس القران الكريم.

الآنسة سها مديرة النادي شرحت للهيئة السورية للإعلام أنشطة لحن الحياة قائلة” مر الأطفال في المنطقة بظروف صعبة لا تتناسب مع مستوى أعمارهم ، وأثرت بشكل سلبي على نشأتهم ونحن كفريق يشرف على النادي نعمل بقدر المستطاع على ترميم الخلل الذي خلفته تلك الظروف”.

وأضافت المديرة “انطلق النادي بعد إنتهاء العام الدراسي حيث بدأنا بنشر إعلانات طرقية لإعلام الأهالي عن موعد انطلاق النادي وتوعيتهم حول أهمية النوادي الصيفية للأطفال وهدفها التربوي والترفيهي ، وبدأت أنشطة النادي في الساعة التاسعة صباحاً وتستمر حتى الساعة الواحدة حيث ينقسم الأطفال على القاعات بحسب الأنشطة المخصصة في البرنامج اليومي والذي يشمل دروس اللغات والقران الكريم ودروس التطريز والإشغال اليدوية والرسم والمسرح بالنسبة للإناث والذكور ، ودروس التصوير الفوتوغرافي ومهارات الكشافة والسباحة والرسم إضافة لتقديم الدعم النفسي للأطفال “.

وأكدت مديرة النادي أن من يشرف على الأطفال في النادي هم 11 مدرب ومدربة ومن ضمن أنشطة النادي التحضير لعرض مسرحي لفريق المسرح سيتم عرضه بحضور الأهالي في حفل اختتام النادي الصيفي ” .

من جهته قال محمد أبو بحر للهيئة السورية للإعلام وهو أحد المدربين المشرفين على نادي لحن الحياة ” إن الفكرة الأساسية من النوادي الصيفية تتمحور حول استثمار العطلة الصيفية بما هو مفيد ونافع ، ومن أهم أهداف النوادي الصيفية تشجيع الأطفال على أداء مهامهم بشكل جيد وتعزيز ثقة الطفل بنفسه وتنمية القدرات البدنية ، وإكسابهم مهارات القيادة والعمل الجماعي وتشجيع الهوايات الفردية”.

وأكد أبو بحر أن من بين أهم الأنشطة التي يوفرها النادي للأطفال أنشطة الرسم بهدف تنفيس الأطفال عن مشاعرهم التي لا يستطيعون البوح عنها بالكلام ، كما يهدف النشاط الرياضي لتنمية المهارات الحركية وجعلهم أكثرا مرونة ونشاطاً “.

هذا وتعتبر النوادي الصيفية من أهم وسائل التربية والتعليم وتحفيز الابتكار ، التي تقوم بشكل أساسي على خلق بيئة مناسبة للأطفال تمكنهم من اكتساب المهارات وتنمية القدرات وبناء الشخصية خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها أطفال سوريا جراء الحرب التي يفرضها نظام الأسد وحلفائه على الشعب السوري .


اترك تعليقك
التعليق