A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Only variable references should be returned by reference

Filename: core/Common.php

Line Number: 257

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

موقع قناة شدا الحرية

مواعيد البرامج

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/shadatv/public_html/system/core/Exceptions.php:185)

Filename: libraries/Session.php

Line Number: 672

شدا فيسبوك

شدا تويتر


80 شهيدا جراء قصف جوي ومدفعي وصاروخي على منازل المدنيين بالرقة
معلومات عن المحتوى بتاريخ 22/08/2017 ▪ التعليقات (0)

شدا الحرية - وثق ناشطون استشهاد حوالي ثمانين مدنيا في مدينة الرقة جراء القصف الجوي الذي تنفذه طائرات التحالف الدولي على المدينة، والتي تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على الأحياء السكنية ومنازل المدنيين.

فقد سقط حوالي 20 شهيدا مدنيا أمس الإثنين جراء قصف جوي ومدفعي من قبل التحالف الدولي على حارة البدو في مدينة الرقة، وغالبيتهم من النساء والأطفال.

وجاء ذلك بعدما ارتكب طيران التحالف الدولي مجزرة بحق 40 مدنيا، حيث استهدف الطيران الحربي مبنى سكني يقطنه مدنيون في حارة البدو في المدينة، حيث بقيت جثامين الشهداء تحت الأنقاض لساعات، لتفرتفع حصيلة الشهداء خلال أكثر من 24 ساعة إلى 78 شهيدا.

وكان التحالف الدولي قد تسبب يومي الجمعة والسبت باستشهاد 46 مدنيا، حيث استشهدوا جراء قصف جوي ومدفعي وصاروخي تركز على منازل المدنيين والأحياء السكنية.

ومنذ بدء معركة "غضب الفرات" التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية للسيطرة على مدينة الرقة ومحيطها قبل أشهر ارتكبت طائرات التحالف الدولي مئات المجازر بحق المدنيين، وراح ضحيتها آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين، فضلا عن الدمار الكبير في منازل المدنيين والبنية التحتية.


اترك تعليقك
التعليق