مواعيد البرامج

شدا فيسبوك

شدا تويتر


الائتلاف الوطني: بقاء الأسد لن يولد إلا المزيد من الإرهاب
معلومات عن المحتوى بتاريخ 26/08/2017 ▪ التعليقات (0)

شدا الحرية - عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري اجتماعاً مع ممثلي عدد من دول أصدقاء الشعب السوري، لبحث آخر التطورات الميدانية والسياسية التي تشهدها الساحة السورية.

وناقش الطرفان الأوضاع الصعبة التي يعاني منها المدنيون في الرقة، بحضور رئيس المجلس المحلي لمدينة الرقة الدكتور سعد شويش، وعدد من ناشطي المدينة.

وطالبت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني بضرورة فتح ممرات إنسانية للمدنيين العالقين في المدينة، وإيصال المساعدات الإنسانية والطبية لهم، حيث سقط مئات الضحايا، بينهم أطفال ونساء، جراء المعارك العنيفة بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة.

وتطرق المجتمعون إلى منع حزب الاتحاد الديمقراطي من دخول الفارين من محافظتي دير الزور والرقة إلى مدن وبلدات الشمال السوري، وإجبارهم على الإقامة بمخيمات أقاموها في العراء، والتي أطلق عليها الناشطون "مخيمات الموت".

وناقش الطرفان الاجتماعات الأخيرة التي جرت في العاصمة السعودية الرياض بين ممثلين عن الهيئة العليا للمفاوضات وممثلين عن مجموعتي القاهرة وموسكو.

ودعا أعضاء الهيئة السياسية، الدول الداعمة للثورة السورية لمواصلة دعمها السياسي لوفد الهيئة العليا للمفاوضات، معتبرين أن "وقوفهم إلى جانبنا لمواجهة التحديات الراهنة سيصب في مصلحة الانتقال السياسي الحقيقي في سورية".

وأكد أعضاء الهيئة أن جوهر الانتقال السياسي لن يتحقق ببقاء بشار الأسد، مضيفين أن ذلك سيعيد الاستبداد والفساد إلى سورية، وسيؤدي إلى المزيد من العنف الذي يولد إرهاباً جديداً يهدد السلم والأمن الدوليين.


اترك تعليقك
التعليق